تأليف:  وائل المهدي (2012)

حبيبتي عفيفة هالتها الخجل……لكنها تلهنمي بأروع الزجل

تدوم فرحتي بها مادمتُ متصل…….تصبُ في خواطري كلامَها العسل

أذكرها صبحاً مساءً فهي منيتي…….وإن تغيبُ ليلةً تَغرَورِقُ المُقل

بسمتُها مشرقةٌ كالشمس في ضُحى…….حديثها منسّقٌ كالعزفِ ينتقل

عزيزتي ماذا فعلتِ بنُهى الفتى؟……فعقلُه مكبلٌ والقلبُ معتقل

بريقُها مشعشعٌ في كبِد السما…….تخجلُ منها الزُهرةُ ويستحى زُحل

الوردُ من وجنتِها للشهدِ شاربٌ…….والنحلُ من رحيقِها كاللصِ ينتحل

يُغرّدُ الطيرُ خجولاً ثم ينثني…….والليلُ من رِقّتها بالعين يكتحل

أردد الآهَ رنيناً في ضمائري……مشاعري فيضٌ من الإقدام والخجل

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>