للشاعر:  ناظم حكمت

عربها من التركية:  وائل المهدي (2010)

1

العيشُ ليس مزاحاً: عش بجديةٍ كبيرة

مثل سنجابٍ، مثلاً

أعني، بدون أن تتطلعَ لشيءٍ وراء أو خارج العيش

أعنى أن يُصبحَ العيشُ شُغلَك الشاغل، وجهدَك الجهيد.

 

 خُذ العيشَ بجديةٍ

أعني: لدرجةِ أنك، مثلاً

لو كانت يديك مغلولةً من خلافٍ والجدارُ وراء ظهرك

أو، لو كنت لابساً نظارات السلامة ومعطفك الأبيضَ، في معمل:  ستستطيع الموت من الأجل الناس،

حتى ولولم  ترى وجوههم قط،

وحتى ولو لم يجبرُك أحدٌ على ذلك،

مع أنك تدري أن العيشَ هو أجمل شيءٍ، أصدق شيءٍ.

 

أعني: ستأخذُ العيش بكل جديةٍ، لدرجة أنك، مثلاً، رغم بلوغك السبعين

ستزرعُ زيتوناتٍ

 ليس فقط من أجل أبناءك

ولكن لأنك، حتى ولو خفت من الموت، فإنك لا تصدقه

لأن العيش، أعني، أثقل من الموت.

 2

فَلنقل أننا مرضى نحتاج عمليةً خطيرةً،

أعني: يُحتمل عدم النهوض مجدّداً من الطاولة البيضاء.

 

يستحيلُ أن لا نشعرَ بشيءٍ من الحزن لأننا سنُغادرُ قبل الموعد بقليلٍ

إلا أننا سنظلُ نضحكُ على طرائف جُحا،

وسنتطلّع من النافذة، متسائلين هل ستُمطر؟

أو سننتظرُ بلهفةٍ آخرَ نشرةً الأخبار.

 

فَلنقل أننا في الجبهة، من أجل شيءٍ يستحق الجهادَ، مثلاً.

هناكَ، في الهجمة الأولى عينها، في اليوم الأول عينه، قد نسقطُ موتى على وجوهنا.

 

سنُدركُ هذا نشئ من الغضب المتعجّب،

ومع ذلك، ستظلُ نتيجة الحرب تقلقُنا حتى الجنون،

رغم أنها قد تستمر سنيناً.

 

فلنقل:  نحنُ فالسجن، ونشارفُ على الخمسين،

ومازالت هناكَ 18 سنة حتى فتح الأبواب الحديدية. 

سنظلُ نعيشُ مع العالم الخارجي، بناسه وحيواناته، بصراعاته ورياحه،

أعني:  مع العالم الذي ماوراء الجدار. 

 

أعني:  كيف ما نكونُ وأينما نكونُ،

سنعيشُ كأننا لن نموتَ أبداً.

3

هذا العالم سيبردُ، نجمةً بين النجوم، بل أضيفُ:  أحد أصغر النجوم، أي ذرةُ ذهبيةُ فوق مخملٍ أزرق،

أعني:  عالمنا المعظّم هذا. 

 

هذا العالم سيبردُ يوماً،

ليس مثل كتلة ثلجٍ

ولا حتى مثل غيمةٍ ميتة

ولكن مثل جوزةٍ فارغةٍ،

تتدحرجُ في فضاءٍ شديد السوادِ، غيرُ منتهٍ.

 

فلتأسى على هذا من الآن،

ولتشعر بهذا الحُزن من الآن،

 

فيجبُ أن تُعشق هذا الدنيا بهذا القدر،

إن أردت أن تقول:

                    ”لقد عِشتُ”

By:  Nazim Hikmet

Translated to Arabic by:  Wael Al-Mahdi (2010

Living is no laughing matter:
you must live with great seriousness
like a squirrel, for example–
I mean without looking for something beyond and above living,
I mean living must be your whole occupation.
Living is no laughing matter:
you must take it seriously,
so much so and to such a degree
that, for example, your hands tied behind your back,
your back to the wall,
or else in a laboratory
in your white coat and safety glasses,
you can die for people–
even for people whose faces you’ve never seen,
even though you know living
is the most real, the most beautiful thing.
I mean, you must take living so seriously
that even at seventy, for example, you’ll plant olive trees–
and not for your children, either,
but because although you fear death you don’t believe it,
because living, I mean, weighs heavier.

II

Let’s say you’re seriously ill, need surgery–
which is to say we might not get
from the white table.
Even though it’s impossible not to feel sad
about going a little too soon,
we’ll still laugh at the jokes being told,
we’ll look out the window to see it’s raining,
or still wait anxiously
for the latest newscast …
Let’s say we’re at the front–
for something worth fighting for, say.
There, in the first offensive, on that very day,
we might fall on our face, dead.
We’ll know this with a curious anger,
but we’ll still worry ourselves to death
about the outcome of the war, which could last years.

Let’s say we’re in prison
and close to fifty,
and we have eighteen more years, say,
before the iron doors will open.
We’ll still live with the outside,
with its people and animals, struggle and wind–
I mean with the outside beyond the walls.
I mean, however and wherever we are,
we must live as if we will never die.

III

This earth will grow cold,
a star among stars
and one of the smallest,
a gilded mote on blue velvet–
I mean this, our great earth.

This earth will grow cold one day,
not like a block of ice
or a dead cloud even
but like an empty walnut it will roll along
in pitch-black space …

You must grieve for this right now
–you have to feel this sorrow now–
for the world must be loved this much
if you’re going to say “I lived” … 

 

One Response to On Living العيش

  1. Hassan Al-sahaf says:

    Nice.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>